إسلاميكا
welcome to my forum , please sing up now .

العبودية تحاصرني

اذهب الى الأسفل

cool العبودية تحاصرني

مُساهمة من طرف إسلاميكا في الجمعة 24 يوليو - 23:50:46

[center]العبودية تحاصرني
العبوديه تحاصرني من كل اتجاة ، ولا أجد أي مفر منها ، فقد لازمتني منذ طفولتي ، فكنت أقوم بجميع الاعباء المنزلية مع والدتي بحجه أنني فتاة ، وان من واجبي ان أهتم بشوؤن المنزل ، فكنت فور عودتي من المدرسة أتوجه الي المطبخ لأساعد والدتي في تحضير الطعام ، وبعد ذلك أقوم بتحضير دورا ً من الشاي لأبي واخواني ، وأقوم بغسل الصحون بعد ذلك ، ثم أذهب لأنام بعض الوقت ، لأريح جسدي المرهق طوال اليوم من تعب الدراسه وأعمال المنزل ، وبعد ساعة او ساعتين أستيقيض ، وأقوم بالمذاكره . وبعد ساعتين يحين موعد العشاء ، فأقوم بتحضيره مع والدتي وأقوم بعمل دورا ًأخر من الشاي وبعد ذلك أقوم بغسل الصحون ، وفي نهاية يومي الشاق أقوم بالمذاكره ساعة او ساعتين ثم أخلد الي النوم ، وكنت في أيام العطلات الرسمية أقوم بغسل الملابس المتسخة وبتنظيف المنزل وترتيبه .
كانت حياتي بلا اي وسيلة من وسائل الترفيه والمتعه ، فكنت حبيسه المنزل ، محرم علي نزول الشارع بعد عودتي من المدرسة الا لشراء الأغراض المنزلية فقط ، وكنت أمنع من الخروج للتنزهة مع صديقاتي .
ورغم تفوقي الدراسي ورغم أن مجموعي في الثانوية العامة يؤهلني لدخول كلية الطب ، الا ان والدتي كانت تري ان الوضع الطبيعي للمرأة هو ان تتزوج وتجلس في المنزل لتربي اولادها وتعد الطعام لزوجها ، لذلك وجدتها تبحث لي عن عريس ، ووجدتها تحضر لي عشرات العرسان ، وكنت دائما ً أرفض وأقول لها يا أمي أني اريد ان أكمل دراستي ، ولكنها كانت تصر ، ومع فشلي المتكرر في أقناعها بفكره زواجي ، قررت الهروب من المنزل ، ولكني وجدت انه في حاله هروبي ، لن أجد مكان آمن وحتي ان وجدت فلن يتوفر لي المال الكافي لأكمل تعليمي ، وألتحق بكلية الطب ، فقررت أن أتحدث مع والدتي مرة أخري ، وفي اثناء ذهابي لأمي سمعت صوت جرس الباب ، فذهبت وفتحت باب المنزل ، لأجد أمامي ساعي البريد ...
يسألني : هل هذا منزل سميه احمد أسماعيل .
قولت له : أجل ، انا سميه احمد اسماعيل .
قال : يوجد جواب لك .
فأخذته منه وأقفلت باب المنزل ، وقومت بفتح الجواب ، لأجد اني قد ألتحقت بكلية الطب جامعة عين شمس ، فشعرت بسعاده كبيرة ، ولكني تذكرت تشدد أمي ، فبكيت بشده ، ووجدت أمي تسرع بأتجاهي و ...
أمي : ما الذي يبكك هكذا ، وما هذا الجواب الذي تمسكينه بيدك ؟
سميه : انه جواب التنسيق .
فأخذته مني ، ونظرت فيه و ...
أمي : ألم ترغبي في الألتحاق بكلية الطب ، فماذا يبكيك الأن ؟
سميه : أجل ، ولكن ألم ترغبي في أن اتزوج ، ولا ألتحق بكلية الطب ؟ ألم ترغبي في ان تجعليني تعيسه ؟
أمي : تعيسه ؟ هل توجد أم في العالم تريد التعاسه لأولادها ! أني أريدك ان تتزوجي لكي تشعري بالسعاده الحقيقية التي اشعر بها. أني أريد ان أصبح جده وأري أولادك ، وأريد ان أطمئن عليك انك بقيتي تحت رعاية رجل يستطيع الحفاظ عليك من غدر الزمان ، وأريد ان افرح بك قبل وفاتي .
سميه : هل هناك سعاده يا أمي في ان اتزوج دون رغبتي ، هل السعاده يا أمي ان اتزوج لأخدم زوجي ؟ هل السعاده يا أمي ان أنجب أولاد ولا أقدر علي تربيتهم ؟هل السعاده يا أمي ان أن أظل طوال حياتي في المنزل وان تكون وظيفتي في الحياة هي أعداد الطعام والشراب لزوجي ؟ هل السعاده ان أكون جاهله ، وان لا أكمل تعليمي ؟ هل السعاده ان أرفض الألتحاق بكلية يتمناها الجميع ؟ السعاده يا أمي هي ان أكمل تعليمي ، السعاده هي ان أحقق أحلامي ، السعاده هي ان أكون طبيبة ناجحه ، السعاده هي ان أكون شريكه حياة زوجي ، ولا اكون عبده له ، السعاده
الحقيقية هي ان اشعر بالسعاده .
سيتم تكمله تلك الجزئيه ...
حتي أقتنعت بعد عناء من ضرورة أكمالي الدراسه ، ودخولي كليه الطب أحدي كليات القمه في مصر ، وتأجيل فكره الزواج لبعض الوقت .
وبالفعل دخلت كليه الطب ...
وفي كلية الطب شعرت بأنني ولدت من جديد ، فبعد ان كنت حبيسة في المنزل ومحرم علي الخروج منه ، أصبحت الأن أذهب الي الجامعة واتنقل بين حدائقها كالفارشة ، أشعر بالهواء النقي يداعب وجهي ، أشعر بالحرية التي طالما أفتقدتها ، أختلط بعالم جديد عالم ملئ بالسعاده والسرور . عالم طالما حلمت به . عالم يعترف بي كأنسانه وليس كبعده .
وواكب هذه التغيرات تغيرات أخري داخل أسرتي . فقد تزوج أخي الأكبر بعد دخولي الجامعة بشهر واحد فقط . وتم خطبه أخي الأخر ايضا ً . فقلت الي حد ما الاعباء المنزلية الملقاة علي عاتقي . وأصبح الجو مهيأ لي لكي أحرز تقدم في كلية الطب . وبالفعل تميزت في كليه الطب وكنت من الاوائل في كلية الطب في السنه الأولي .
وفي السنه الثانية تزوج أخي الأخر ، ليخفف الأعباء المنزلية عني بشكل كبير ، ولكن مع زواج أخي الثاني زادت ضغوط أمي علي ، لكي تزوجني خصوصا ً وانه لم يتبق في المنزل سوي انا وأخي . وفي هذه السنه أستطعت ان أكمل مسيرتي في كلية الطب بشكل متميز ، فكنت من الأوائل ايضا ً في السنه الثانية ، وفي السنه الثالثة والرابعة سيرت علي نفس المنوال أيضا ً .
وفي السنوات الأربع الماضية ، كان هناك العديد من الشباب يريدون التعرف لي ، ولكني كنت ألمح في عيونهم الرغبة في التسلية ، فكنت أبتعد عنهم ، لأني لا أقبل ان أكون وسيلة من وسائل التسلية لهم ، ولكن في السنه الخامسه الأمور تغيرت ...
يتبع ...
[/center]


عدل سابقا من قبل ابو تريكة في الإثنين 27 يوليو - 14:59:49 عدل 1 مرات
avatar
إسلاميكا
admin
admin

عدد المشاركات : 1392
العمر : 28
نقاط : 38528
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://e6lamica.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

cool رد: العبودية تحاصرني

مُساهمة من طرف single_spirit في الإثنين 27 يوليو - 11:58:38


كمل يا اسلام
انا مستنيه اهو
avatar
single_spirit
مشرفة
مشرفة

عدد المشاركات : 96
العمر : 27
نقاط : 35658
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.boswtol.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى